الأرشيف الشهري: مايو 2008

Finally, I got an Cyber-shot H9

أخيراً قررت شراء الكاميرا الرقمية Sony Cyber-shot DSC H9، بالرغم من سعرها المرتفع نسبياً إلا أنه بسبب أن التصوير يعتبر من أحد هواياتي وتقادم الكاميرا الرقمية التي أملكها Sony Cyber-shot DSC P43 فقد أتخذت قرار الشراء.

في البدأ كانمت هناك مواصفات معينة للكاميرا التي أود شرائها والتي منها:

  • دقة التصوير لاتقل عن 6 ميجا بيكسل.
  • ذاكرة لاتقل عن 1 جيجابايت.
  • وجود كافة الإضافات والميزات الحديثة (تحديد الوجوه، تقريب بصري عالي، زووم قوي، خفة وزن، وضوح التصوير، مانع الإهتزاز،…)

وبالتالي وجدت غايتي في الموديل Sony Cyber-shot DSC H9، طبعاً لم أجد كافة المميزات بها وضحيت ببعضها لكن كما هو معروف في طرازات الأجهزة الحديثة "لا يمكنك الحصول على كل المميزات في طراز واحد"، ولنتحدث أولاً عن المميزات:

  • طريقة التصوير Point & Shoot بمعنى ركز وصور وتقوم الكاميرا بإتخاذ كافة التعديلات اللازمة لوضوح الصورة.
  • دقة وضوح فصوى 8.1 ميجابيكسل (في حالة إستخدامها ستستنفذ مساحة التخزين بسرعة).
  • تقريب بصري 15X وهو يعتبر تقريباً كبيراً جداً إذا ماقارنته بالكاميرات الأخرى من Sony Cyber-shot ولعل هذا التقريب العالي هو مايميز عائلة Cyber-shot H.
  • شاشة عرض 3 بوصة مع إمكانية التوجيه بزاوية 180 درجة.
  • دقة عالية في إلتقاط اللقطات القريبة جداً Macro.
  • برنامج تشغيل متطور.
  • جهاز تحكم عن بعد.
  • ميزة الرؤيا الليلية بالأشعة ماتحت الحمراء.
  • الميزات العادية (مانع الإهتزاز، التعرف على الوجوه، الغاء العين الحمراء، فلاش مدمج).

بالرغم من ذلك وجدت بعض العيوب من خلال اليومين اللذين أستخدمتها بهما، العيوب:

  • البطارية تستنفذ بسرعة (بدأت البطارية بالنفاذ بعد حوالي 200 صورة وساعتين من التصوير)، كما أن البطارية غير قياسية (ليست من نوع AA) بل من نوع البطاريات الخاصة بكاميرات Sony الرقمية.
  • كبيرة الحجم (لن تستطيع حملها في حقيبة الحزام ولا بد من حملها باليد أو تعليقها بالرقبة) وهي بالتالي مزعجة وغير عملية عند السفر، بل يعتبر حجمها نفس حجم كاميرات DSLR الخاصة بالمحترفين.
  • لايوجد بها منفذ USB العادي، وبالتلي ستضطر إلى حمل كابل التوصيل الخاص بها أو حمل قطعة تغيير حجم الذاكرة Magic Gate حتى تستطيع قرائتها بواسطة جهاز Card Reader.
  • ميزة التقريب البصري القوية لن تعمل بطريقة صحيحة بسبب خفة الكاميرا وقابليتها العالية للإهتزاز، لذا يفضل إستخدام حامل خاص بالكاميرا.

لذا أنصحك قبل أن تقوم بالشراء أن تقوم بزيارة موقع Sony الخاص بالكميرات الرقمية Cyber-Shot قبل أن تشتري الكاميرا، فقد تكون ممن يحب إقتناء الكاميرات خفيفة الوزن، أو كثيرة المزايا ويمكنك أن تجد غايتك في الموديلات S أو T أو W ، أو قد تكون مصوراً محترفاً وتتجه نحو موديلات DSLR المشهورة بالإسم Alfa من Sony.

بالرغم من كل ذلك يوجد سر معروف في عالم التصوير وهو : لا تقل أن الكاميرا قوية وبها كل المميزات بل قل كيف سأستفيد من هذه المميزات، أو كما يقولون سر التصوير في خبرة المصور وليس في قوة الكاميرا.

Taqnya 2008

بدأت فعاليات معرض "تقنية 2008" يوم 26 مايو وتستمر حتى يوم 29 مايو، وفي هذه السنة لم تشارك شركتنا بجناح كبير يحتوي البرمجيات والمعدات بل أقتصرت مساهمتها بجناح صغير جداً تم تخصيصه لشركة الوثيقة يحوي أجهزة Dell، وهو ماجعلني أقوم بزيارة المعرض كزائر وليس كعارض.

بالرغم من حرارة الجو الحارقة ودرجة الحرارة التي تعدت الأربعين (حسب إعتقادي)، قمت بزيارة المعرض اليوم صباحاً، طبعاً أول ملاحظة هي سوء (أو بالأصح إنعدام التكييف) مما يسبب لك تضايقاً كبيراً من الجو العام، وكالعادة كان الجناح الأكبر والأبرد هو للشركات التي تشارك دائماً في نفس الأماكن (ليبيانا، المدار، الشركة العامة للبريد، ZTE، هواوي، اريكسون، موتورولا) بينما كان الجناحين الأكثر سخونة للشركات المحلية.

حيث تتوجه موتورولا لعرض اجهزة الإتصالات ذات المستوى العالي وتبتعد تدريجيا عن عالم الهواتف المتنقلة فبالرغم من أنها ثالث منتج في العالم لهذه الأجهزة إلا أنها تتوجه نحو التقسيم وإحتمال بيع قسمها المتخصص للهواتف المتنقلة لشركة هندية.

كذلك بدأت شركة اريكسون في التوجه نحو البرمجيات وبوابات الإنترنت الخاصة بالأجهزة المحمولة، بينما تفتخر الشركة العامة للبريد بأنها ستقدم (قريباً) نظام ترقيم وتوفير عناوين البريد (العادي) للمنازل (تحتفل بعض الدول بذكرى أكثر من مئة عام على هذا النظام بينما تفتخر شركة البريد بأنها ستقدمه قريباً).

بينما تظهر ملامح الفرحة على شركة ليبيا للإتصالات والتقنية بسبب تشغيلها لأول محطة WiMax في أول أيام المعرض، وهي تقنية جيدة لتوفير حلول الإتصال بالإنترنت في أي مكان وبسرعات عريضة النطاق لكن متى سيتم التشغيل الكامل وكم ستكون التكلفة؟ لا أحد يعرف.

شركة المدار (تحول الإسم الى المدار الجديد) فرحانة بتشغيلها العملي لنظام GPRS و MMS (لم تعد الشركات الأخرى تستعمل هذه الأنظمة كثيراً) وتبتهج بتشغييلها التجريبي لنظام الجيل الثالث 3G والوصول الى سرعة 6MBps (أتمنى أن تكون كذلك حين يبدأ التشغيل الفعلي لها) كما أرجو أن لا تجبرنا على شراء شريحة أخرى SIM Card كما تجبرنا ليبيانا على ذلك.

الشركات المحلية شاركت بقوة في المعرض سواء شركات بيع الأجهزة Hardware أو شركات بيع البرمجيات Software التي بدأت في التوسع والدخول إلى أفاقات جديدة مثل برمجيات GPS و GIS و CMS، كما ستجد العديد من الشركات المتخصصة في التدريب.

كما أثار إنتباهي قدرة مصرف التنمية على تشغيل ألة ATM وربطها مع قاعدة البيانات بإستخدام وصلة GPRS (وهو ماحاولت كثيراً الوصول إليه ولكن أصطدمت بسوء الخدمة من شركة ليبيانا).

توجد فرصة جيدة في المعرض من ناحية التخفيضات، فإمتحانات Microsoft مثلا تقوم بعض المراكز بتخفيض أسعارها من 100 الى 85 دينار ليبي، بينما تم تخفيض دورات MCSE من 3800 الى 3200 تقريباً (يرجى التأكد من الأسعار بدقة)، كما قدمت شركات بيع الأجهزة تخفيضات جيدة للأجهزة المكتبية والمحمولة، كذلك خفضت شركات حجز النطاق وتوفير الإستضافة على الأنترنت من أسعارها (قليلاً).

إذا كان لديك بعض الوقت يمكنك الذهاب لزيارة المعرض لكن أنصحك بأن تذهب مساءاً بسبب الحرارة المرتفعة في معرض التقنية حيث تزيد الأجهزة العاملة من حرارة الأجنحة (مع أن الحرارة تضرها)، ماعدا ذلك فالمعرض جيد نوعاً ما (يعتمد التقييم على مدى إهتماماتك)، بالنسبة لي كان أكثر إهتمامي هو البحث عن جهاز كمبيوتر محمول وربما أكون قد وجدت غايتي في Dell XPS M1330، وهي المرة الأولى التي أتحول نحو جهاز من فئة Notebook .

MS SQL Server vs MS Access – Many transaction

عند الحديث عن قواعد البيانات فإن أول ما يخطر ببال المبرمجين نوعين من قواعد البيانات:

  1. قاعدة بيانات متنقلة: أي يمكن نقلها مع البرنامج التشغيلي وتشغيلها من أي جهاز بدون قيد، كما أنها صغيرة الحجم سريعة فيما يتعلق بالعمليات قليلة العدد، سهلة الإعداد والتعديل والنل والنسخ الإحتياطي، إلا أنها تعاني من عيوب كذلك منها بطئها عندما يزداد حجمها، وعدم قابليتها للعمل مع أكثر من مستخدم في نفس الوقت، ومن أشهر هذه الأنواع Microsoft Access.
  2. قاعدة بيانات مركزية: تتميز بوجود محرك لقواعد البيانات (Database Engine) يقوم بتنفيذ كل الأوامر الموجهة لقاعدة البيانات (إضافة، إلغاء، تحديث و عرض البيانات)، كما أن لها برنامج (Database Agent) يقوم بمهام إصلاح البيانات المعطوبة والقيام بمهام النسخ الإحتياطي وإبلاغ مدير قواعد البيانات بوجود أي مشاكل، لكنها تتطلب جهاز خادم خاص بها، كما لايمكن حملها بسهولة.

في أحد برامجي أحتجت لقاعدة بيانات تمتلك المواصفات التالي:

  • بسيطة التركيب.
  • يتم الإتصال بها عن طريق أكثر من برنامج واحد في نفس الوقت.
  • سريعة الإستجابة.
  • قليلة الأعطال.

توجهت مباشرة لإستخدام قاعدة بيانات MS Access بسبب صغر الحجم وسهولة الإستخدام، لكن عندما بدأت البيانات في الإستزادة وعندما بدأ أكثر من برنامج يطلب البيانات منها ويقوم بالتخزين بداخلها، بدأت المشاكل بالظهور (أتحدث عن أكثر من 60 عملية في الدقيقة الواحدة)، وبدأت تظهر مشكلة أن قاعدة البيانات محجوزة من قبل مستخدم أخر، حتى بإستخدام ODBC مع Access ظهرت نفس المشاكل.

فقررت إستخدام قاعدة بيانات MS SQL Server 2000 Enterprise، وكانت المفاجأة حيث أن كل المشاكل أختفت فجأة حتى مع تزايد عمليات (الإضافة، التعديل ، العرض، الحذف) كل ذلك وقاعدة البيانات تعمل بدون كلل.

No ending story

 

في إحدى شركات البرمجيات المحلية التي تقوم ببيع برامجها بأسعار مرتفعة يتم إصدار إعلان عن الحاجة لتعيين مبرمجين جدد، يتقدم للإعلان مبرمج حديث التخرج لكنه ذكي ويرغب في تعلم كل شئ، ولا يهتم للمرتب البسيط الذي سيتقاضاه، وخلال فترة قصيرة يتعلم المبرمج الجديد أشياء كثيرة وجديدة بحكم الأعمال الكثيرة التي يكلف بها والمشاكل الكثيرة التي يواجهها في مجال عمله، وبعد مدة بسيطة يتم ارسال المبرمج لحضور دورات تدريبية في الخارج.

بعد عودة المبرمج من الخارج يتلقى عرضاً من شركة أجنبية بمرتب أكبر بثلاثة أضعاف من مرتبه الحالي في شركة البرمجيات المحلية، وقبل أن يتخذ أي خطوة يقوم بإخبار إدارة شركة البرمجيات بالعرض الجديد وبحاجته الى المال لبناء مستقبله، كما يخبرهم بأن الدورات المتقدمة التي قام بأخذها لن يستخدمها في الشركة الحالية لأنهم يعملون بتقنيات قديمة، كما أن الإدارة الحالية تعمل بعقلية كبيرة في السن ولا تستفيد من التقنيات الحديثة بينما هو يستخدم كافة التقنيات الحديثة لإتمام عمله وهو مايجعله في تعارض طوال الوقت مع الإدارة الفنية الحالية.

وبدلاً من أخد مشاكله في عين الإعتبار والإستفادة من أفكاره وطموحاته والدورات التي قام بحضورها، تخبره الإدارة بأنه أدرى بمصلحته، وفعلاً يترك المبرج العمل ليعمل في الشركة الأجنبية ذات المرتب الضخم والتنظيم العالي.

في اليوم التالي تعلن شركة البرمجيات المحلية عن حاجتها لمبرمجين جدد حديثي التخرج.

 

 

قد تكون قصة لايمكن تصديقها ولكنها تتكرر يومياً، وبدلاً من الإستفادة من الطاقات الشابة في الشركة يتم البحث عن أرخص حل وهو تعيين مبرمجين حديثي التخرج بأسعار رخيصة، وبالتالي ضياع الخبرات والأموال التي تم صرفها على المبرمجين السابقين.

HTC Touch Diamond

بعد أن ظهر هاتف الــiPhone من شركة Apple، تغيرت مقاييس الهواتف بشكل كبير وأصبح مصنعو الهواتف النقالة يحاولون تقليد هاتف iPhone (بدلاً من تصنيع هواتف أفضل منه)، واخر الشركات التي قلدته شركة HTC المشهورة بصناعة الهواتف الذكية المعتمدة على نظام التشغيل Windows Mobile من مايكروسوفت، حيث قدمت اليوم هاتفها الجديد HTC Diamond والذي جاء تقليداً لهاتف الــiPhone لكن بنظام تشغيل Microsoft Windows Mobile Pro 6.1، الهاتف الجديد يعتمد كلياً على شاشة اللمس، وتم تغيير واجهة الإستخدام المعتمدة على القلم الى واجهة تعتمد على الإصبع، مع متصفح Opera بدلاً من Pocket Internet Explorer.

كما تم دمج خاصية إستشعار وضع الهاتف لتعديل طريقة العرض للشاشة حسب الوضعية (أفقي/عمودي)، عرض الشاشة 2.8 بوصة (مثل N95 8GB) مع العديد من البرامج المدمجة الخاصة بجلب المعلومات ذاتياً من شبكة الإنترنت (أخبار الطقس، الأخبار، الصور)، الكاميرة بدقة 3.2 ميجابيكسل (المعروف ان كاميرات هواتف شركة HTC لاتتمتع بدقة تصوير جيدة)، كما يحوي الهاتف ذاكرة داخلية 4GB، كما لا ننسي وحدة الــGPS المدمجة.

GPRS from Al Madar officially

بما أنني من نادي مشجعي ومستخدمي شركة المدار ليس بسبب خدماتها الممتازة ولكن بسبب أن أصدقائي يعرفونني برقمي فيها، فإننا لم أنتقل تماماً لإستخدام ليبيانا والإستفادة من خدمات GPRS و MMS و 3G الغالية فيها، وهو ماجعلني خارج تغطية الإنترنت لمدة طويلة.

في الشهر الفائت أخبرني أصدقائي أن شركة المدار قد فتحت باب الإشتراك الرسمي في خدمات GPRS، وأنهم أرسلو طريقة الإشتراك لجميع المشتركين، لكن الغريب أن رسالة دعوة الإشتراك لم تصلني، فما كان مني إلا أن قمت بإرسال رسالة الى الرقم 8989 تحوي كلمة Gprs، لتفعيل الإشتراك، إلا أنني أستلمت رسالة رد تفيد بعدم القدرة على فتح الإشتراك لرقم هاتفي النقال!!!

قمت بالإتصال برقم خدمة المشتركين في شركة المدار، والتي أخبرتني بأن رقم هاتفي له القدرة على الإشتراك وربما تكون المشكلة منهم، وسيقومون بالبحث عن حل لها مع ضرورة وجود رصيد 10 دينار في رصيدي لكي يتم خصم قيمة الخدمة.

وفي اخر اليوم قمت بإرسال رسالة تفعيل أخرى، وكان الرد أنه تم خصم 10 دينار قيمة تفعيل واشتراك شهري في الخدمة، بعدها ارسلت رسالة الى الرقم 8888 تحوي كلمة All، فتم ارسال الإعدادات الى هاتفي النقال، والتي بمجرد تخزينها يتم تعديل الهاتف ذاتياً.

الخدمة تعتبر مقبولة من ناحية السرعة والتي وجدتها أسرع من خدمة الانترنت على الهاتف الريفي CDMA، وكذلك ميزة أن تكون مرتبطاً بشبكة الإنترنت في اي مكان داخل مدينة طرابلس، طبعاً أنصحك بإستخدام هاتف ذكي (أنا أستخدم N95) حيث يمكنك رؤية بريدك الإلكتروني والدردشة بالبمسنجر ومشاهدة أخر الأخبار وتشغيل خدمة Google Map مع استقبال البيانات من الانترنت في نفس الوقت، طبعاً كل ذلك مقابل رسم اشتراك شهري 10 دينار وبدون حد لمقدار الداونلود.