الأرشيف الشهري: يناير 2009

VMWares

من خلال عملي كمبرمج تواجهني بعض المصاعب التي تعتبر صغيرة من وجهة نظر البعض ولكنها كبيرة من وجهة نظري، أكبر الصعاب هي توافقية بيئة العمل الخاصة بي مع المنظومات التي قمت بتصميمها وبرمجتها وتركيبها لدى الزبائن منذ مدة ليست بالقصيرة.

ففي بداية هذا القرن كان كل عملي على بيئة البرمجة VB6 ونظام قواعد البيانات SQL2000 وفي الأغلب كان نظام التشغيل هو Windows98SE وإذا كان العميل محظوظاً فإنه يعمل على نظام التشغيل WindowsME، لكنني توقفت منذ سنتين عن العمل بلغة البرمجة VB6 وتحولت إلى #C، وهو ماترك لدي الكثير من المنظومات التي أصبحت ميتة وغير قابلة للتطوير وبالتالي توقفت عن بيعها، لكن مشكلتي هي أن هناك الكثير من الزبائن الذين أعجبتهم منظوماتي القديمة ولا يرغبون بتحديثها إلى الأنظمة الجديدة (لعدة أسباب منها الجانب المالي وإستقرارية الأنظمة القديمة وعدم رغبتهم في البدأ من جديد في أي منظومة قديمة)، فما العمل إذا طلب مني زبون قديم تقديم الدعم له؟

وجدت الحل الرخيص والسريع في برنامج VMWare (نفس الفكرة تنطبق على VirtualPC من مايكروسوفت)، فبمجرد وجود جهاز قوي (سرعة معالجة جيدة + ذاكرة أعلى من 1 جيجا + قرص صلب إضافي بتقنية SATA) أمكنني تخليق بيئات عمل إفتراضية على جهازي تحاكي البيئة الموجودة لدى العميل، والتي تكون على الأغلب إحدى بيئات العمل التالية:

  1. بيئة عمل WindowsME ونظام قواعد البيانات SQL MSDE 2000 ولغة البرمجة VB6 ونظام التقارير Crystal Report 3: وهي البيئة الأقدم، لكن لايزال البعض يعمل بها بسبب رخص الأجهزة وعدم إحتياجها لمواصفات كبيرة، لكنني أعتقد أن هذه البيئة في طريقها للإنقراض.
  2. بيئة عمل Windows2000 ونظام قواعد البيانات SQL Server 2000 ولغة البرمجة VB6 ونظام التقارير Crystal Report 4: هي أيضاً بيئة قديمة بعض الشئ، لكنها أحدث من البيئة الأولى ويمكن دعمها لكن في حدود معينة.
  3. بيئة العمل WindowsXP Pro ونظام قواعد البيانات SQL MSDE 2000 ولغة البرمجة VB6 ونظام التقارير Datareport: كانت هذه بيئتي المفضلة، وهي لازالت تعمل حالياً وتؤدي الغرض المطلوب منها بكفاءة تامة، كما يمكنها العيش مستقبلاً لبعض الوقت.
  4. بيئة العمل WindowsXP Pro ونظام قواعد البيانات SQL MSDE 2000 ولغة البرمجة #C ونظام التقارير المدمج معها: وهي البيئة المفضلة لدي حالياً، ومنها يمكنني التطوير بسهولة أو التحديث منها لأي بيئة عمل مستقبلية، مع رغبتي في التحديث لنظام قواعد البيانات SQL2005 أو SQL2008، ولكن بسبب ذكاء وإستقرارية وكفاءة النظام sQL2000 وتعقيد الأنظمة الجديدة وشراهتها الكبيرة لإلتهام مصادر الأنظمة فلازلت مقتنعاً بأن SQL2000 يؤدي الغرض المطلوب منه بكل سهولة وبأقل التكاليف.
  5. بيئة العمل Windows Vista ونظام قواعد البيانات SQL Express 2008 ولغة البرمجة C# 2008: أعتبرها الأفضل لكن الأكثر شراهة لإلتهام مصادر النظام ومن الممكن أن تتسبب في بطئه في بعض الأحيان، ولكن بإنتظار Windows7 ولغة البرمج C# 2010 قد تتغير المعطيات، من يدري.

بالطبع هذه بعض نسخ الأجهزة الإفتراضية لدي والتي تعمل في منظومات صغيرة تعتمد على جهاز كمبيوتر واحد أو أثنين على الأكثر ولكن في حال المنظومات الكبيرة تتغير المعطيات بدرجة أكبر، فما بين الرغبة بالتطوير لبيئات عمل أحدث والرغبة في نفس الوقت على تقديم الدعم الفني لمنظومات قديمة قد يحير المبرمج، فالمنظومات القديمة تعمل بثبات ولديها خبرة كبيرة من خلال سنوات عملها، لكن كذلك هناك رغبة كبيرة جداً بإستخدام التقنيات الحديثة في البرمجة بدون التضحية بثبات المنظومات وتضييع الوقت في تجريبها.

أعتقد أن الكثير من المبرمجين واجهتهم هذه المعضلة، فهل واجهتك من قبل وكيف قمت بحلها؟

Formating my Development PC

من حين لأخر أفضل القيام بمسح نظام التشغيل والبرامج المركبة عليه نهائياً من جهازي وتنصيب نظام التشغيل والبرامج الأخرى من جديد، بحيث أتجنب الفيروسات والبرامج الخبيثة ومخلفات البرامج التي تقوم بحجز موارد الجهاز (سرعة المعالجة والذاكرة ومساحة على القرص الصلب)، وتركيب مايلزمني فقط لإنجاز أعمالي.

منذ حوالي أسبوعين أصابني الملل من بطئ جهازي الخاص بالبرمجة (والذي أعتمد عليه في إنجازي أعمالي التي تتطلب البرمجة وتصميم المواقع وتشغيل الأجهزة الإفتراضية)، فما كان مني إلا قيامي بعملية Format شاملة للقرص الصلب الأول (C) والمخصص لنظام التشغيل، أما بالنسبة للبرامج والوثائق وماشابه فهي مخزنة في الأقراص الأخرى الثانوية، بالطبع أخترت نظام التشغيل Windows XP Professional + Service Pack 3 وذلك لشيوعه بين المستخدمين وعدم شراهته لحجز مصادر الكمبيوتر (الفيستا يلتهم المصادر إلتهاماً).

بعد تركيب نظام التشغيل أقوم بتركيب مشغلات الأجهزة (Drivers) ثم تركيب أحد مضادات الفيرسات الخفيفة (في العادة أستخدم AVG المجاني وأحياناً Norton Corporate)، بعد ذلك أقوم بإيصال الكمبيوتر بخط إنترنت سريع ليقوم الوندوز بتركيب أخر التحديثات ويقوم مضاد الفيروسات بتركيب أخر التحديثات كذلك.

ثم أقوم بتركيب البرامج التالية:

  • VS2008 Professional: وبالذات لغة البرمجة #C و نظام قواعد البيانات SQL2005Express وبه كل من (Engine و Administrator Tools)، قمت بتركيب نسخة Team System ولكنني وجدتها ثقيلة على الكمبيوتر ولم أستخدم كل إمكانياتها، كذلك لم أعد أقوم بتركيب مكتبة MSDN مثل الماضي، فأي إستفسار يتكفل Google بالإجابة عليه بسرعة وكفاءة.
  • DivX Codex
  • Office2007 الذي بالرغم من كبر حجمه وشراهته للموارد إلا أنه أسهل في الإستخدام ومتوافق مع الإصدارات السابقة.
  • ACDSee2009: أفضل البرامج التي أستخدمها في إدارة وعرض الصور.
  • VMWare: بالطبع لتركيب وتشغيل الأجهزة الإفتراضية.
  • VLC: أفضل برامج عرض الأفلام، بالطبع لمشاهدة الأفلام التعليمية.
  • E-PDF: لتحويل أي وثيقة إلى صيغة إلكترونية يمكن قراءتها من أي كمبيوتر.
  • WAMP: لتشغيل المواقع المعتمدة على PHP وmySQL بسهولة على جهازي.
  • Web Expression 2: بسبب غياب FrontPage قمت بالتحول إلى هذا البرنامج.
  • قاموس صخر: أصغر وأسرع وأسهل البرامج في الترجمة ثنائية الإتجاه.
  • PaintShopPro5: أسرع وأسهل البرامج في المعالجة البسيطة للصور، كما أنه يعمل بدون تركيب وبه إمكانيات جيدة.
  • Photoshop CS2: لاتعليق.
  • FireFox3.0: أفضل وأسرع البرامج للتصفح ويمكنني الإستفادة من ميزة تركيب الإضافات المختلفة بكل سهولة.
  • WinZip: يظل برنامجي الرئيسي للضغط وفك الضغط إلا أنني أحياناً أستخدم WinRar كذلك لنفس الغرض.

ماهي البرامج التي تقوم بتركيبها بعد إعادة تهيئتك لجهازك الخاص بالبرمجة؟

Happy New Year, but…..

تمنياتي بسنة سعيدة علينا وعليكم، ولولا ضرب غزة لكانت بداية العام الجديدة تبشر بالخير، ففي أخر أيام سنة 2008 وبعد ضرب غزة لم يعد للعيد طعم، وأصبحنا نتمنى إيقاف الضرب في أقرب وقت، فبدلاً من البحث عن حفلات رأس السنة أصبحت أقلب محطات الأخبار لعلني أحصل على أخبار تفرحني (مثل ايقاف القصف)، محطة الليبية الفضائية أصبحت تواكب الأحداث أول بأول حتى أنها تحولت لمحطة إخبارية متخصصة في أخبار غزة، وكذلك فعلت الليبية المسموعة (إلا أنها تخصصت في إعادة الأغاني الوطنية)، محطتي الشبابية الفضائية والمسموعة كأنهما في عالم أخر، فالبرامج مستمرة والأغاني لم يتغير مضمونها (كلها مفرحة وتتغنى عن الحب) وشريط الإهداءات لازال يبارك بالعيد والمسابقات مستمرة، كنت أتمنى أن تتخذ إذاعاتنا موقفاً وسطاً، فلا تستمر في إذاعة الأغاني الوطنية بدون تقديم أخبار جديدة ومباشرة من موقع الحدث، ولا تستمر فيما كانت عليه بلا مبالاة بمشاعر الفلسطينيين.

كيف كانت بداية العام الجديد معكم؟ أعتقد أن نفس الشعور راودكم.