الدخول في عالم اندرويد

image منذ مدة وأنا أفكر في تغيير هاتفي النقال (HTC Touch HD) العامل بنظام Windows Mobile 6.5 القديم نسبياً بهاتف جديد ونظام تشغيل متطور، لكن ماهي الخيارات المطروحة أمامي؟

الخيارات الحالية تكمن في نظام التشغيل وليس في الهاتف، فالأنظمة الخاصة بتشغيل الهواتف المحمولة هي التي أصبحت تحدد إمكانيات الهاتف، وتنحصر الأنظمة الحالية في نظام IOS من Apple العامل على أجهزة iPhone ونظام Android العامل على مجموعة كبيرة من الأجهزة تتفاوت مابين HTC و Samsung و Motorola و SonyErricson، بينما أصبح سيمبيان على أجهزة Nokia في أخر الطابور بسبب عدم قدرته على إعطاء تجربة غنية للشاشات العاملة باللمس، مع أن أجهزة هواتف Nokia لها حصة الأسد في سوق الهواتف النقالة، بالطبع لا أستطيع إدخال أجهزة BlackBerry في المقارنة، والسبب عدم دعم شركتي ليبيانا والمدار لشبكة blackberry بكامل قدراتها، بالطبع نظام Windows Mobile 6.5 أصبح قديماً جداً ولا يصلح حالياً وخليفته Windows Phone 7 الجديد كلياً ليست لديه الخبرة الكافية ليعطي أداءاً أرضى به كما أنه يحتاج للعديد من التحديثات، إذا ماذا سأختار؟

حسناً أستقريت أخيراً على أحد الجهازين iPhone4 و Samsung Galaxy S (بمعنى أصح مابين النظامين iOS و Android)، ولأبدأ بهاتف Apple المدعو iPhone4 :

iPhone4-iOS from Apple

https://i0.wp.com/assets.nydailynews.com/img/2010/06/25/alg_iphone4.jpg

من أفضل أنظمة التشغيل على الهواتف تباثاً وندرة عمليات نفاذ الذاكرة وقلة الموارد وتجمد البرامج أثناء التشغيل، ومع المكونات الحديثة من حيث الكاميرا 5MP والشاشة و المعالج 1GHz وسوق برامج أبل الغني بما لذ وطاب، فإن هذا الهاتف يأخذك إلى مستوى متقدم جداً، ويجعلك تفكر في الأشياء التي تريد القيام بها وليس في كيفية تنفيذ تلك الأشياء، كما أنه يلبي كافة رغبات المستخدمين من حيث مشغل الأغاني االمتقدم والأفلام عالية الدقة.

ولكنني تعودت على الهواتف التي تفتح كل مكوناتها أمامي وهذا الهاتف يقفلها، فالبلوثوت لايرسل ولا يستقبل الملفات (نظام التشغيل الرسمي وليس الجلبريك)، كما أن برنامج المزامنة الوحيد الذي تستطيع عن طريقه الوصول للهاتف هو iTunes والوصول محدود للمزامنة فقط، وبإستخدام جهاز كمبيوتر واحد، ويجب أن تكون هناك نسخة من كل ذاكرة الهاتف على الكمبيوتر لإعادة المزامنة في كل مرة، كما أن فكرة إستخدام الحجم الجديد لبطاقة الهاتف SIM Card تفرض علي قص الشريحة وعدم إستخدامها إلا مع iPhone4 ! كما أن إعداد برامج للهاتف يتطلب مني التواصل مع شركة Apple ودفع مبالغ مالية لها مقابل حصولي على مصادر البرمجة وحق طرح برامجي في Apple Store حتى يستطيع المستتخدمين تركيبها وإستخدامها، كل هذه التعقيدات تضايقني وتجعلتي أبحث عن البديل (أستخدم الهاتف بالطريقة التي تريدك الشركة المنتجة أن تستخدمه وستحصل على دعم الشركة).

Samsung Galaxy S – Android from Google

image لم أستخدم هواتف من شركة Samsung من قبل لذلك ليست لدي خبرة مع هذه الشركة، لكن مع هذا الهاتف تجد أن الخبرة المطلوبة هي مع نظام التشغيل وليس الهاتف، فنظام التشغيل المدمج Android 2.1 (والذي يمكن ترقيته إلى Android 2.2 بسهولة ويقولون أنه يقبل Android 3.0 أيضاً) يبحر بك إلى عالم جديد مختلف عن iOS و WM6.5 و سيمبيان، فالأندرويد يتميز بأنه مفتوح المصدر ومدعوم من شركة Google بقوة، كما أن مواصفات الجهاز تضاهي مواصفات iPhone4 من حيث قوة معالج الشاشة والمعالج الرئيسي ومعالج العرض الذي يدعم ملفات DivX و Xdiv و4 بوصات من متعة الصورة و الصوت المجسم 5.1 وإمكانية إستخدام كل وظائف الجهاز كما يحلو لك مثل USB Storage و تخصيص الكاميرا كما يحلو لك، والبلوثوت بدون قيود، بل أن تغيير الروم الرئيسية بالجهاز من السهل تعديلها وحتى تغييرها بالكامل حسب إحتياجاتك، كما يوجد العديد من أسواق البرامج لعل أشهرها Android Market، ومن أكثر المميزات قوة أنك بإستخدام حساب GMail تستطيع الحصول على تخزين إحتياطي لكل البيانات المهمة على سيرفرات شركة Google كما أنه يدعم موقعي Facebook و Twitter بقوة تثير الإعجاب، فدفتر عناونك ماهو الا خليط من عناوينك في GMail و Facebook و Twitter، يعني لاتحمل هماً عندما تريد تغيير الهاتف بياناتك معك اينما كنت مع Android مجاناً (توفر Apple هذه الميزة عبر Mobile Me لكن ليس مجاناً).

لكن مايعيب هذا النظام هو نفسه مايميزه، فبما أن شركة Google لم تقم بدعم اللغة العربية بالنظام فهو لايدعمها رسمياً لكن بما أنه مفتوح المصدر فستجد العديد من الشركات التي تدعم العربية (منهم شركة Samsung نفسها)، كما أن برامجه ليست قوية تماماً من ناحية إستخدام المصادر بسبب وجود العديد من موديلات الهواتف، كذلك فإن هذا النظام أحياناً يحتاج للصيانة والتعديل والتطوير وهي عمليات سهلة المختصين وصعبة للمستخدم العادي، كما أنك معرض لإنهيار النظام بسبب أخطاء برمجية موجودة في الروم الخاص بك إذا لم تكن متقنة ووقتها لن تجد عوناً من Google (أستخدم الهاتف بالطريقة التي تريدها أنت لكن لن تدعمك الشركة المنتجة).

مع كل هذه المقارنات وحسب الأشياء التي أريدها (انترنت، شبكات إجتماعية، تصوير، موسيقى، برمجة وإكتشاف أشياء جديدة) أستقريت على Android والهاتف Samsung Galaxy S، لكن الأمور لم تكن سهلة معه 🙂

Advertisements

3 thoughts on “الدخول في عالم اندرويد

  1. BAGI

    بالتوفيق يا طارق في رحلة المعاناة مع انظمة تشغيل الهواتف وشركاتها المصنعة
    ومن ناحية اخري .. الله يرحم ايام البيلة

    1. Tarek Siala مؤلف التدوينة

      البيلة قاعد عايش لحد توا ويقاوم في كل التحديات في سبيل البقاء، بينما نظام تشغيل زي الوندوز موبايل لم يستطع البقاء، يقولون ان الصرصور أستطاع البقاء منذ ماقبل التاريخ بينما لم تستطع الديناصورات البقاء 🙂

  2. تعقيب: Tweets that mention الدخول في عالم اندرويد | small DiGiTaL world -- Topsy.com

التعليقات مغلقة.