المولد الصامت

image

عاد مسلسل إنقطاع الكهرباء عن أغلب أحياء طرابلس لفترات طويلة، وبما أنني أعتمد على الكهرباء إعتماد كامل فكان لابد لي من البحث عن حل لهذه المشكلة، وللأسف الحلول المتوفرة قليلة جداً وتكاد تكون تنحصر مابين المولد الكهربائي “Generator” وجهاز رفع جهد التيار “Inverter” وقد أخترت الأخير.

جهاز رفع جهد التيار الكهربائي Inverter :
بالمختصر المفيد هو جهاز يرفع الجهد الكهربائي من 12volt “تيار مستمر” إلى 220volt “تيار مستمر”، أي يمكنك تشغيل الأجهزة الكهربائية المنزلية من بطارية سيارة عادية.
وتوجد نوعية منه “وهي الأفضل” تقوم بتحويل الجهد الكهربائي المنزلي المتردد 220volt إلى تيار مستمر بجهد 12volt لشحن البطارية، أو مايسمى “الكاريكو” وأحياناً يكون جهاز الشحن منفصل عن الإنفرتر لتقليل السعر.
النقطة المهمة في جهاز الانفرتر هي قيمة مايتحمله من قوة كهربائية وتتفاوت مابين 150watt حتى 8000watt وأحياناً أكثر، والمقصود بها إمكانيته على عدد الأجهزة القادر على تشغيلها، فمثلاً 150watt قادر على تشغيل 3 مصابيح كهربائية قوة كل واحد 50watt من الناحية النظرية “عمليا تقل القيمة المعطاة حسب الظروف المحيطة” وتعتمد مدة التشغيل على قوة البطارية بالامبير، بمعنى أن بطارية بقوة 200 أمبير قادرة على الصمود ساعات أكثر من بطارية بقوة 60 أمبير.

بالنسبة للحل الذي قمت بتركيبه يتكون من :
1.انفيرتر نوعية TBE بقوة 2000watt وبه شاحن داخلي = 270 دينار، من محل الكون أمام النادي البحري بطريق الشط.
2.بطارية سيارة مائية بقوة 90 أمبير = 150 دينار، من محلات قطع الغيار بمنطقة رأس حسن.
3.قطع توصيل للبطارية “مورسيتيات” = 8 دينار، من محلات قطع الغيار.
4.مطول وموزع كهربائي حسب الحاجة

ملاحظة : الأسعار تختلف من وقت لأخر، وقد ترتفع في موسم إنقطاع الكهرباء المستمر

قمت بعمل شبكة كهربائية مصغرة ومنفصلة عن الشبكة المنزلية للحفاظ على الطاقة المنتجة وتفادي أي قصور أو مشاكل في الشبكة المنزلية قد تؤدي لإهدار الطاقة

قمت بتشغيل تلفزيون منزلي صغير “يستهلك 60 وات” + ريسيفر + وايماكس + مصباح إقتصادي، لمدة 6 ساعات متواصلة تقريباً، كما أضفت شاحن موبايل + مروحة كهربائية بطريقة غير متواصلة ولا توجد مشاكل في الأداء

بالطبع مدة التشغيل غير ثابتة وتعتمد على مقدار شحن البطارية والعوامل الجوية مثل الرطوبة ودرجة الحرارة وسلامة الأجهزة الكهربائية من وجود قصور في دوائرها الداخلية قد يؤدي لإهدار الطاقة

بإختصار الانفرتر يتميز بالتالي :
. صغير الحجم
. لاتوجد به ضوضاء ماعدا مروحة التبريد “صامت تقريباً”
. ماعدا البطارية لا يحتاج لأي مصاريف إضافية
. سهل التشغيل والحمل
. يمكن وضعه داخل المنزل
. يمكن زيادة مدة التشغيل بتركيب بطارية إضافية أو بطارية أكبر حجما
. أعطاله نادرة ولا يحتاج لقطع غيار
. لاتوجد مخاطر بسبب تخزين الوقود والزيوت، لأنه لا يحتاجها أصلاً
. في الحالات الطارئة يمكن الإستفادة من البطارية المثبتة في السيارة

لكن من عيوبه :
. التيار المتذبذب الناتج طوله الموجي غير صافي خصوصًا الأجهزة سيئة الصنع، وقد يسبب أضرار للأجهزة الكهربائية بعد مدة من الزمن.
. يصعب تشغيل الأجهزة التي تحتاج إلى قوة كهربائية كبيرة “مثل المكيفات والثلاجات والمجمدات ومضخات المياه” ويفضل إستخدام إنفرتر أقوى أو أجهزة تحتاج لقدرة أقل
. لا ينصح بتشغيل الدفايات والأفران الكهربائية
. يجب عدم إفراغ البطارية بالكامل وإلا حدث لها ضرر لايمكن إصلاحه
. مع مرور الزمن والإستخدام والعوامل الجوية تقل قدرة البطارية على الشحن والتفريغ

أفاق التطوير والإستفادة القصوى
. يمكن إستخدام ألواح الطاقة الشمسية لشحن البطاريات صباحاً والتقليل من إستخدام شبكة الدولة
. يفضل إستخدام بطاريات deep recycled للإستفادة القصوى من طاقة البطارية في الشحن والتفريغ
. يفضل إستخدام لمبات قابلة للشحن في الإضاءة بدلاً من الإعتماد تماماً على الانفرتر لإطالة مدة العمل
. في حالة الرغبة بإستخدام كمبيوتر يفضل إستخدام كمبيوتر محمول للحفاظ على العمل المتواصل بتبادل التشغيل مابين بطارية الكمبيوتر والأنفرتر
. كما يفضل إستخدام الايباد أو التابلت أو الموبايل للقيام بتصفح الإنترنت والأعمال المرتبطة بها

في النهاية أعتقد أنه الحل الأمثل تقريباً لسد بعض إحتياجاتنا من الكهرباء في حال إنقطاعها.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s