أرشيف التصنيف: iPod

iPod Touch لايزال غير مكتمل

imageمنذ إقتنائي جهاز iPod Classic منذ حوال السنتين، وأنا أفكر في إقتناء جهاز iPod Touch، لكنني كنت أنتظر من حين لأخر حتى يتم إنتاج جهاز مكتمل المواصفات وطرحه للبيع، وأخيراً قامت شركة Apple بطرح أخر إصداراتها من أجهزة iPod مطلع هذا الشهر، ولكنني أصبت بخيبة أمل كبيرة في الجيل الجديد من أجهزة iPod Touch.

استمر في القراءة

البودكاست في السيارة

image في المدة الأخيرة وجدت نفسي أقوم بعدة مشاوير بالسيارة، وبالتالي تضييع وقت طويل في القيادة بدون أن يكون هناك إستفادة علمية أو حتى معلوماتية، ولا يوجد حل لتمضية هذا الوقت إلا الإستماع إلى الراديو الذي لايحمل من قنوات تستحق الإستماع الا الشبابية والليبية (الا أنهما أحياناً ينفرون مستمعيهم عندما يستمر المعلق بترديد كلمة الشبابية وانت في انسجامك مع اغنيتك المفضلة)، لكن حتى الإستماع للأغاني المكررة يعتبر مضيعة للوقت.

استمر في القراءة

Windows® Marketplace for Mobile

image

بعد إطلاق شركة Apple لهاتف iPhone وجهاز iPod Toutch كان لابد لها من تطوير برامج لهما أو الإتفاق مع شركات أخرى لعمل ذلك لكي يزيد إنتشارهما، لكن الخطوة التي أتخذتها الشركة كانت غريبة بعض الشئ في حينها وتمثلت في توفير حزمة التطوير الخاصة بهذه الأجهزة (iPhone Dev Center) لجميع الناس بدون إستثناء، ووفرت العديد من الأدوات المساعدة لتركيب بيئة لبرمجة البرامج للأجهزة (للأسف هذه البيئة البرمجية لاتعمل تحت نظام وندوز)، تم وفرت متجر البرامج الخاص بأجهزة iPhone/iPod Toutch والمسمى بــ App Store، وتتلخص مهمته في إستقبال البرامج من المبرمجين وتجربتها والتأكد من تطابق الشروط الخاصة بالمتجر، تم عرض هذه البرامج أمام مستدخدمي الأجهزة بمقابل مادي أو بدون مقابل للتحميل من الإنترنت.

استمر في القراءة

Twitter

image

بالرغم من أن موقع Twitter يقدم خدماته من سنة 2006 تقريباً، إلا أن الدعاية الخاصة بخدماته تملأ الإنترنت هذه الأيام بقوة، وهي تذكرني بالضجة التي صاحبت مواقع أخرى مثل Flickr و Digg و YouTube و Google و Blogger و Facebook و غيرهم الكثيرين.

العديد لايعرف ماهو التويتر، ولم يسمع عن شئ إسمه التتويتة، والتويتر للذي لايعرفه هو موقع خفيف وبسيط، تقوم بالإشتراك به وبعد ذلك تقوم بكتابة ماذا تفعل الأن أو مالذي تنوي فعله مستقبلاً أو حتى ماذا فعلت سابقاً، فهو تدوين مصغر ومحدود بحوالي 140 حرف فقط، وسريع جداً لأن ما تكتبه سيصل لملايين الناس سواء المتابعين لأخبارك أو غير المتابعين وفي وقت كتابة التتويتة.

شهرة تويتر بدأت بقوة كبيرة بعد أن دخله (باراك اوباما) و (أوبرا وينفري) و (الملكة رانيا)، وستجد العديد من المشاهير غيرهم مثل (باريس هلتون) و (ديمي مور)، وكذلك (أخبار الجزيرة) و (أخبار العربية) و (أخبار BBC) وكلها ترسل أخبارها لحظة وصول الخبر، وأخيراً أنضم إليه رواد الفضائ في المحطة الدولية الفضائية.

image يمكنك متابعة تويتر بعدة طرق منها الدخول على الموقع مباشرة، أو عن طريق البرامج المرتبطة به مثل TwitterFox (وهو الذي أستخدمه دائماً)، كما أن هناك العديد من البرامج الداعمة له على بيئات Nokia و iPod و iPhone و غيرهم.

image بالطبع تويتر تغلب عليه النكهة الشبابية التي تجعل المرأ أن يحاول أخبار غيره ماذا يفعل الأن، ويرغب في معرفة مايفعله غيره، لكن الشخص المتصفح العادي للإنترنت والغير مهتم بامواقع الإجتماعية فهو لن يجده ذا جدوى، بل ولن يجده مفيداً ومن الممكن أن يقول أنه سخيف للغاية، هل ستظل تعتقد ذلك بعد أن تعرف أن هذا الموقع تسعى لشرائه كل الشركات العالمية مثل Microsoft و Google، وقدموا لمالكيه ملايين الدولارات، إلا أنهم لايزالون متمسكون به.

حسناً كيف تستفيد من تويتر؟

بالنسبة لي لم أكن مهتماً به كثيراً ولكن وجدت أن الإستفادة تتم عندما تكون نشطاً به، فمثلاً عندما واجهتني مشكلة برمجية كتبت عنها في تويتر وبعدها أجاب عنها العديد من المشتركين به، وعندما كنت أبحث عن فكرة لبرنامج جديد أعطاني العديد من المشتركين أفكارهم، وعندما أقول أن السماء تمطر في طرابلس، يخبرني العديد من المشتركين عن أحوال الطقس عندهم، كذلك أتحصل على العديد من الأخبار التقنية والأفكار البرمجية بإستخدامه، هذا ناهيك عن الدروس في شتى المجالات.

كذلك أستطعت تكوين صداقات جديدة في مدة قصيرة، والجميل في هذه الصداقات أنها للمهتمين بنفس تخصصي.

المتعة لاتنتهي هنا، فموقع تويتر يوفر للمبرمجين أدوات API ومكتبات ربط، وبالتالي فالمتعة الحقيقية عندما تقوم ببرمجة تطبيق خاص بك تقوم بتوفير كافة أفكارك به (إذا كنت مبرمجاً محترفاً لماذا لاتقدم لنا برنامج يدعم تويتر!).

إذا كنت ناشطاً في الشبكات الإجتماعية أنصحك بتويتر، ولتبدأ في التتويت.

Digital photo frame

منذ مدة وأنا أفكر في إقتناء جهاز إطار رقمي للصور (Digital Photo Frame) خصوصاً مع إنخفاض أسعار هذه الفئة من الأجهزة وزيادة ميزاتها وقدراتها الفنية، وككل مرة أنوي فيها شراء جهاز جديد قمت بإجراء بعض البحث عن هذه الفئة في Google ووجدت أن من أهم الشروط الواجب توافرها هي القدرة على إستقبال الراديو FM وتشغيل ملفات MP3 وعرض الساعة والتقويم ووجود منبه ومؤقت داخلي والتحكم عن بعد بالــRemote Control وقراءة كل كروت التخزين الرقمية المتوفرة والتوصيل عن طريق منفذ USB 2.0، وأخيراً بالطبع القدرة على عرض الصور بكافة الأشكال والأوضاع.

كانت تلك المميزات التقليدية، وهناك مميزات أحدث مثل القدرة على التواصل بإستخدام WiFi أو البلوتوث، والعمل بإستخدام البطاريات بدلاً من المصدر الكهربائي التقليدي، وبمقارنة المميزات بالسعر والأجهزة المتوفرة بالسوق، قمت بشراء الجهاز Transced Photo Frame 720، حيث يتميز بالسعر المعقول مقابل المميزات التقليدية وذاكرة 2GB وشاشة عرض 7 بوصة.

وبالفعل وجدت نفسي أنني أشتريت أكثر من جهاز في جهاز واحد : عارض للصور، FM Radio، MP3 Player وMulti card Reader و منبه وعارض للأفلام ومنبه وتقويم رقمي، ولعل ميزة عرض الصورة الملتقطة رقميا بعيداً عن شاشة الكمبيوتر (في المطبخ او الصالون او صالة المعيشة) من أهم الميزات الموجودة، خصوصاً وأننا نملك كماً هائلاً من الصور الرقمية التي كثيراً مانقوم بتخزينها وقليلاً ما نقوم بالإستمتاع بها.

After 6 months with iPod Classic 160GB/Black

قبل ستة أشهر قررت شراء جهاز (Apple iPod Classic 160GB) بالرغم من سعره المرتفع لكن مميزاته تعني الكثير أيضاً، وكانت البداية لي لكي أتعرف على أحد أشهر منتجات شركة Apple، والذي أنقذها من الإفلاس في يوم ما وكان (ولا يزال مع iPhone) السبب الرئيسي في إرتفاع أسعار أسهمها، المهم ماذا أضاف هذا الجهاز الي أو بالمعتى الأصح ماذا أستفدت منه؟

  • أصبحت قادراً على نسخ أي حجم من البيانات والملفات بسهولة وبدون الخوف من إمتلاء القرص المحمول.
  • بعد تخزين العديد من الأفلام والمسلسلات أصبحت قادراً على متابعتها في أي وقت، فقد أكملت Alias و CSI و Prison Break و Lost و أفلام مثل Lion King 3 و العملاق الحديدي و Lost in Translation وSAW3 غيرها الكثير (بعض الأفلام كانت عندي منذ مدة ولكنني لم أج الوقت الكافي لمشاهدتها في الماضي).
  • بعد شراء مرسل FM خاص بالسيارة، أمكنني الإستماع الى أغاني المفضلة في أي وقت، كما يمكنني مشاهدة الأفلام والأغاني المصورة بالسيارة كذلك.
  • أمكنني متابعة الــ Podcasting بسهولة.
  • بسبب ميزة الشحن الذاتي عن طريق الـــUSB، لم أعد مهتماً بكيفية الشحن وتغيير البطاريات.
  • من خلال تركيب برنامج WinAmp يمكنني الإستماع الى الأغاني من خلال الكمبيوتر.
  • في خلال عملي لم أعد أخاف من ضياع الكود (Source Code) الخاص ببرامجي.
  • بالإضافة الى العديد من الفوائد الأخرى.

هل تستخدم جهاز iPod وماهي الفوائد التي تحصلت عليها منه؟

iPod Classic new Firmware

أصدرت شركة Apple تحديثاً لبرنامج التشغيل الخاص بأجهزة iPod Classic تحت الرقم 1.1.1، وحسبما تقول المدونات فإن أهم تحديث في هذه النسخة هو الإغلاق الكامل للصوت ومنع الهسهسة (في الإصدارات الحالية عندما تضع مستوى الصوت على صفر فإنك لازلت تستطيع سماع صوت خفيف)، كما أن الإشاعات تتحدث عن تغيير جوهري في قاعدة البيانات الداخلية للملفات الموسيقية بحيث لايستطيع أي برنامج قراء الملفات الموسيقية من جهاز iPod Classic ماعدا برنامج Apple الرسمي iTunes، كما تتحدث المدونات عن تسريع عملية المزامنة وتسريع بعض العمليات التي كانت تأخذ وقتاً طويلاً، طبعاً قمت بإنزال الرقعة التصحيحية ولم أجربها بعد.