أرشيف التصنيف: Nokia

شركة المدار وخدمات OVI من نوكيا

قرأت منذ مدة هذا الإعلان في موقع صحيفة قورينا تحت عنوان (شركة المدار الجديد تستعد لإطلاق خدمة OVI) وجاء فيه :

قالت مصادر ليبية بشركة “المدار الجديد” بأن الشركة تجري حاليا مباحثات مع شركة “نوكيا” من أجل التعاون في مجالات الاتصالات وإدخال تقنيات جديدة على خدماتها.

وقال مشرف وحدة الخدمات المضافة هشام الصيد بالشركة إن شركة المدار مازالت في طور المباحثات مع “نوكيا” .

وتجدر الإشارة إلى أن هذه الخدمة “OVI ” تتميز بأن يكون لدى المتصل مستخدم إلكتروني وبريد الكتروني خاص به يستطيع عن طريقه أن يحمل التطبيقات وعديد الخدمات بطريقة “سهلة وميسورة ومميزة”.

وتعد تقنية التراسل بالحزم العامة للراديوGPRS  من التقنيات المبتكرة لنقل البيانات عبر شبكات”جي اس ام” وتستخدم في الوصول إلى المعلومات عبر أجهزة الهواتف المتحركة المتوافقة مع هذه التقنيـة.

 

استمر في القراءة

أجهزة وبرامج جديدة

Inside, floor show

خلال اليومين السابقين تم الإعلان عن عدة خدمات وأجهزة تقنية جديدة متطورة وفي مدة زمنية قصيرة، هذه الإعلانات جاءت من عدة شركات عالمية أنتهزت إنتهاء أجازة الصيف وبدأت في الإعلان عن الأجهزة الجديدة بغرض بيعها في موسم الأعياد القادم وراس السنة الميلادية.

استمر في القراءة

Life without Internet in your Mobile

image بعد الضربة القاصمة التي وجهتها شركة المدار لمستخدمي الأنترنت عبر موجاتها (GPRS, EDGE, UMTS and 3G)، والمتمثلة في تحديد الإشتراك بقيمة 10 دينار ليبي مقابل 45 ساعة من الربط مع الإنترنت (لا يتم قياس التحميل بكمية البيانات بل بمدة الربط)، يعني حتى لو موبايلك خش عالأنترنت بروحه في الليل باش ينزل ايميلاتك وملقاش ولا ايميل سيتم احتساب دخوله على الشبكة وينقص من رصيدك.

أحببت أن أذكركم ببعض النقاط الواجب إتباعها لكي تحافظ على رصيدك:

  • لاتستعمل برامج الربط مع Messsenger فهي لاتستهلك بيانات كثيرة لكنها ترتبط مع السيرفر لمدة طويلة حتى بدون الدردشة بإستخدامها.
  • لاتستعمل برنامج Google Maps و Google Latitude طوال الوقت، بل أستخدمه لمعرفة مكانك وتحديده لأصدقائك تم الخروج بسرعة.
  • لاتدع برامج الإيميلات تستخدم الإنترنت تلقائياً، بل عدلها لمراقبة ايميلاتك يدوياً.
  • حاول إستخدام شبكة WiFi أكثر، وحاول معرفة أماكن HotSpot المجانية في مدينتك.
  • لاتستخدم برامج جلب الملخصات RSS Reader الا بإستخدام شبكة WiFi، لأنها تأخذ وقتاً طويلاً لكي تجلب الملخصات.
  • حاول جلب صفحاتك المفضلة (Facebook, twitter, Flickr) تم أقفل الخط وأقرأها على مهلك بدون وجود أي إتصال بالإنترنت.
  • لاتستخدم الموبايل لدخول الإنترنت بجهاز الكمبيوتر، فالصفحات الكبيرة تستهلك وقت إتصال طويل.
  • حاول عدم إستخدام الصور ومكونات جافا عند الإتصال لكي تجلب صفحات اكثر في وقت أقل.
  • أنتبه عند إستخدام برامج الملاحة Navigator التي تقوم بالربط مع الإنترنت عند تجوالك بالسيارة.
  • يفضل عمل طمس لميزة الدخول على الإنترنت عبر GPRS فمن يدري قد يقوم هاتفك تلقائياً بالدخول على الإنترنت لجلب بعض المعلومات.
  • حاول إستخدام الإنترنت لمدة ساعة ونصف على الأكثر يومياً (أعتمد على قياساتك للمدة لعدم وجود عداد من شركة المدار الجديد)

ستجد نفسك بعدها وكأنك رجعت للعصور الوسطى، فعدم إستخدام الإنترنت أفضل من إستخدامها بهذه الطريقة.

هذا ما توصلت إليه في جو الحصار الذي فرضته المدار علينا في إستخدام الإنترنت، ماذا عنكم؟

HTC Touch HD

image

إحدى هواياتي القديمة هي متابعة اخر صيحات الموبايلات (نوكيا وخصوصاً الفئة N)، وشراء الجديد منها وتتبع اخر البرامج الخاصة بها، ولكن منذ مدة استقريت على موبايل نوكيا N95 بذاكرة 1 جيجا وكاميرا 5 ميجا، بسبب انشغالي بالعمل من ناحية وتلبية هذا الهاتف لكل متطلباتي من ناحية أخرى من حيث قوة الكايرا وسرعة الإتصال مع الانترنت وسهولة الإستخدام، وبالرغم من تخطيطي لشراء نوكيا N95 8GB أو نوكيا N96، إلا أنني لم أقم بالتغيير ولعل من أسباب عدم تغييري للهاتف N95 هو إنتظار القادم (نوكيا N97).

image

لكنني في الأسابيع الماضية قرأت كثيراً عن هواتف شركة HTC (الصانع الأول للهواتف المعتمدة على نظام التشغيل Windows Mobile) الجديدة والتي منها Diamond و Navigator و HTC Touch و HTC Toutch HD و HTC Toutch Pro وغيرهم، ومن خلال بحثي عن أنسب الهواتف لتلبية متطلباتي فقد أستقريت على الهاتف HTC Touch HD لعدة أسباب، وقمت بإقتناء هذا الهاتف الجديد الذي يتراوح سعره في طرابلس مابين 1050 حتى 1250 دينار، لذا قمت بإقتناءه من الخارج لرخص ثمنه.

image

هذا الهاتف يحتوي على العديد من المميزات التي تخفي عيوبه ومنها:

  • نظام تشغيل Windows Mobile 6.1 مع إمكانية تركيب الإصدار 6.5 التجريبي، وهو مايجعل الهاتف يتقبل تركيب العديد من البرامج المتوفرة عبر الانترنت، بل ويمكن برمجة برامج له مباشرة عبر بيئة التطوير Visual Studio2008
  • كاميرا 5 ميجابيكسل مع التعديل البؤري التلفائي (لم تعجبني جودة الكاميرا كثيراً مقارنة بالكاميرات الرقمية لكنها تؤدي الغرض)
  • واجهة إستخدام تعمل باللمس بالكامل ومتطورة (Touch Flo 3D)
  • مخرج 3.5 متوافق مع السماعات التقليدية
  • ذاكرة خارجية 8 جيجابايت (مع إمكانية التطوير حتى 32 جيجابايت)
  • وسائل إتصال متعددة (WiFi، بلوتوث، USB2.0 و 3G)
  • باقة برامج Office Mobile
  • إمكانية تطوير نظام التشغيل (وهو ماقمت بعمله بسبب وجود نظام تشغيل غير معرب مركب مسبقاً به، فقد قمت بإزالة النظام السابق بنظام معرب جديد)
  • متوافق مع نظام GPS وبرنامج Google Map والبرامج المتوافقة الأخرى
  • يمكن إستخدامه كمودم USB بلمسة إصبع
  • زمن تشغيل طويل مع زمن شحن قصير جداً وبإستخدام منفذ USB من جهاز الكمبيوتر
  • تعريب جيد
  • العمل بشكل كامل بإستخدام شاشة اللمس
  • شاشة لمس واسعة حوالي 3.8 بوصة دقة وضوح 480 في 800 بكسل
  • تشغيل العديد من أكواد الصوت والفيديو (WMV,WMA,AVI,DivX,MP3,ACC) وغيرها الكثير
  • راديو FM مع ميزة التعرف على المحطات RDS

أعتقد أن هذا الهاتف سيلبي أغلب إحتياجاتي الأساسية، سأكتشف ذلك مع إستخدامه اليومي.

WiMax with LibyaMax

تحصلت على بطاقة واشتراك في نظام LibyaMax (لأحد الأصدقاء)، ولإستغلال هذه الفرصة قررنا البحث عن أفضل مناطق التغطية بمدينة طرابلس، فقد أخبرني صديقي أن التغطية داخل المنازل بالقرب من مقبرة سيدي منيدر في أدنى مستوياتها (شرطة واحدة وأحياناً أقل بالرغم من أن هذه المنطقة تقع في وسط مدينة طرابلس)، وبإستخدام جهاز كمبيوتر محمول وهوائي الواي ماكس (بالمناسبة هو من صنع شركة هواوي الصينية) وهاتف نوكيا N95 المجهز بتقنية GPS، وبدأنا بالبحث عن أحسن أماكن التغطية.

بدأنا بتجريب إستقبال الإشارة بالقرب من فندق باب البحر (حيث يوجد فوقه هوائي WiMax بعيداً عن المناطق الأهلة بالسكان) ولكننا فوجئنا بأن الإشارة في أدنى مستوياتها بالقرب من هذا الهوائي! حيث لايفصلنا عنه سوا أمتار قليلة، حيث كانت التغطية مابين 10% و20% فقط! توجهنا نحو مركز بوابة الأندلس في بداية حي الأندلس، حيث سمعنا إشاعة مفادها أن السرعة هناك وصلت حتى 5 ميجابايت في التحميل! (مع أن شركة LTT تقول أن السرعة القصوى وفي أحسن حالاتها لن تتعدى 2 ميجابايت في التحميل).

لكن الأمر كله كان إشاعة فلم تتخطى التغطية مابين 50% و 70%، وأكملنا حتى موقع فندق الشط سابقاً حيث يوجد برج إرسال WiMax، لكن التغطية لم تخطى حاجز 70% بالرغم من أننا بالقرب من البرج تماماً.

أكملنا حتى بريد حي الأندلس ومابعده، لكن التغطية بدأت في التناقص، كذلك الحال في شارع النصر وشارع الجمهورية وغيرهم من الشوارع الرئيسية.

وفي أخر الأمر لم نجد أفضل من مجمع بوابة الأندلس حيث جلسنا في مقهى إيوان الأندلس حيث وصلت السرعة الى حدود 150 كيلوبت في الثانية (وهي نقريباً مايساوي ميجا ونصف الميجا تقريباً وهي سرعة كبيرة مقارنة بالوسائل الأخرى مع أنها ليست السرعة التي كنا نسعى إليها)، ولكننا حينها لم نجد برنامجاً لتحميله، فهل نقوم بتحميل لعبة أو برنامج جديد او البوم جديد؟؟؟

بعد كل هذا البحث وصلت لنتيجة أن الوايماكس لم يكن كما كنا نحلم به، فتغطيته أقل بكثير من تغطية الهاتف المحمول وستكون محظوظاً إذا كان برج الإرسال بجانبك تكرم عليك وأعطاك جزءاً من تغطيته، وبمراجعة المعلومات المتوفرة عن تقنية الوايماكس وجدت أن أكثر إستخدامتها هي نقل الإنترنت عبر المسافات البعيدة وليس إيصالها الى المستخدم النهائي مباشرة End User، فكما هو مذكور في موقع LTT تكمن فائدة الوايماكس في نقلها لمسافات بعيدة تم ايصالها للمستخدم النهائي بتحويلها الى تقنية WiFi لسهولة توزيعها من الناحيتين التقنية والمالية وكذلك توافر إجهزة إلتقاطها بالسوق.

يبدو أنني لن أتسرع وأشترك بتقنية الوايماكس، فالإنتظار بعض الوقت قد يكون أفضل، فهل واجهتك مشاكل عند اشتراكك بالوايماكس ام انك لم تشترك بعد؟

Google Latitude

قامت شركة Google في الأسبوع الماضي بإطلاق نسخة جديدة من برنامجها الشهير Google Map الخاص بالأجهزة المحمولة (Nokia, PDA and Android)، والجديد في هذه النسخة هو إدخال ميزة Google Latitude للبرنامج.

وهذه الميزة بكل بساطة تستغل ميزة تحديد الموقع بالأقمار الصناعية (GPS) مع الإتصال بالإنترنت عبر (GPRS, 3G, CDMA and WiFi) وإظهار موقعك الحال للمشتركين معك في حساب Google، وفعلاً قمت بتجربة هذه الخدمة على جهازي Nokia N95، وعمل البرنامج بنجاح كبير، فيمكنني معرفة أماكن أصدقائي على الخريطة الطبيعية ببرنامج Google Map، وهو ما جعلني أفكر في تركيب برنامج Google Talk لزيادة عدد أصدقائي ومعرفة أماكنهم، مع أنني أعتقد أن أصدقائي في ليبيا لن يستخدموا هذه الميزة بكثافة، مع العلم أن الأغلبية لن يستخدموا هذه الميزة بسبب إختراق الخصوصية للحياة الشخصية.

Nokia N97

أعلنت نوكيا عن هاتفها الجديد N97 في معرض Nokia World 2008، الجديد في الهاتف هو الإعتماد الكامل على شاشة اللمس (وهي الموضة التي دفعها بقوة هاتف شركة ابل iPhone) بمقاس 3.5 بوصة بالإضافة إلى لوحة مفاتيح متكاملة qwerty، وكاميرا 5 ميجابيكسل بعدسات (Carl Zeiss) نلاحظ ان الكاميرا لم تتغير منذ هاتف N95 الشهير، كما يبلغ حجم الذاكرة الداخلية 32 جيجابايت وإمكانية اضافة كارت ذاكرة حتى 16 جيجابايت، بالإضافة الى الميزات الأخرى التقليدية مثل البلوتوث والشبكة اللاسلكية والعمل مع كل شبكات الهاتف النقال.

الجدير بالذكر ان هذا الهاتف سيتم تسويقه السنة القادمة بمبلغ 700 دولار أمريكي، بالتأكيد سيكون أغلى من ذاك بكثير في شارع المدار.