أرشيف التصنيف: Programming

فرق تسد

image

divide and conquer
بما معناه “فرق تسد” وفي قول أخر “فرق تنتصر”، حكمة من الحياة يستخدمها المبرمجون لحل المشاكل البرمجية بتقسيم المشكلة الكبيرة ” في نظرهم ” إلى مجموعة من المشاكل الأصغر حجما، وحل هذه المشاكل، وكلما أستصعبت المشكلة يتم تقسيمها، وفي النهاية يتم تجميع وربط الحلول الناتجة للوصول للحل المثالي النهائي

Project Manager

مشروع برنامج لإدارة المشاريع

Project Manager

أعكف حاليا علي دراسة وتحليل نظام (مصغر) لإدارة المشاريع، لبرمجته ومن تم بيعه لمن يرغب، بالطبع النظام الذي أنوي برمجته ليس ضخما ( مثل برنامج  Microsoft Project) بل هو نظام بسيط ومخصص لبعض الجهات العامة او الخاصة التي ترغب بالحصول علي برنامج يقوم بتحليل كل عناصر ووحدات المشروع وبالتالي استخراج التقارير المطلوبة بأقل مجهود وفي أسرع وقت (نوع من الميكنة)، والبرنامج الذي أخطط له مبدئيا يجب ان يحقق الأهداف الاتية: استمر في القراءة

عنق الزجاجة

bottleneckيعتبر الكثير من المبرمجين مفهوم عنق الزجاجة هي تلك المرحلة من البرنامج (برامج التعامل مع قواعد البيانات) التي يصاب بها البرنامج بالبطئ لبضع لحظات وقد يتوقف في حالات نادرة، ففي العادة يعتمد البرنامج في سرعة تنفيذه علي عاملين هما :

1. طريقة كتابة كود البرنامج (Source Code) أو (Software) وتعتمد علي خبرة المبرمج العملية في كتابة كود خالي من الأخطاء المنطقية وبإتباع لوغاريتمات سريعة وذكية.

2. العامل الأخر هو مكونات الجهاز (PC, Tablet, iPad, iPhone, iPod, Smart Mobile…) العتادية (Hardware) من حيث توفر كمية كافية من الذاكرة وسرعة معالجة تستطيع معالجة البرنامج بطريقة ترضي المستخدم النهائي.

بالإضافة إلي هذين العاملين (Hardware and Software) يوجد العامل المهم والذي لايمكن تجاهله في حالة ان البرنامج يقوم بالتعامل مع بيانات مخزنة مسبقا في قاعدة البيانات او يقوم بتخزينها. استمر في القراءة

Windows 8 and VisualStudio11 but Beta

windows-8-metro-apps1

أطلقت شركة مايكروسوفت يوم 29.2.2012 الإصدارات التجريبية ماقبل الأخيرة من نظام التشغيل Windows8 وبيئة البرمجة VisualStudio11 والتي تتضمن بيئة التشغيل NET FrameWork4.5، إستعداداً لطرح هذه البرامج رسمياً خلال العام الجاري، كما يمكنك تحميل هذه البرامج من الروابط التالية:

يمكن تلخيص أشهر الإضافات للوندوز الجديد في إضافة واجهة جديدة (Metro) لكي يستطيع العمل على الأجهزة اللوحية بسهولة، كما تم إضافة متجر للبرامج (Windows Store) وتخزين سحابي (SkyDrive) في اشارة واضحة لنية مايكروسوفت اللحاق بشركة أبل واتباع نفس أفكارها الناجحة، بينما كانت أكثر الإضافات للفيجوال ستوديو هي قدرته على البرمجة المباشرة لواجهة الوندوز الجديدة (Metro Style apps) وجهاز XBox.

للأسف لم أتمكن من تحميل هذه النسخ لتجربتها، ففي نفس اليوم (ويبدو انها صدفة) بدأت شركة ليبيا للإتصالات وتقنية المعلومات (LTT) بتفعيل الحصة الشهرية، وهي 14 جيجابايت لمستخدمي الوايماكس، وبما أن هناك مستخدمين للإنترنت غيري في البيت فلا أحب أن أقوم بتحميل برامج والتضحية بالجيجات المحدودة المتوفرة لنا مقابل برامج لا زالت في طور التجريب.

Android design

index_landing_page

أطلقت شركة جوجل في اليومين الماضيين موقعاً جديداً خاصاً بإعطاء النصائح لمبرمجي نظام أندرويد حتى يتمكنوا من بناء تطبيقاتهم واعطائها المظهر الجمالي المتناسق مع نظام Android 4.0، حيث على العكس من نظام iOS الخاص بالأيفون والأيباد يعاني نظام اندرويد من عدم تناسق واجهة الإستخدام مع النظام، وهو مايسبب عدم تناسق الشكل العام للتطبيقات.

استمر في القراءة

خطأ عند برمجة تطبيقات قواعد بيانات أكسس على وندوز64بت

imageفي الفترة الماضية قمت بشراء جهاز كمبيوتر محمودل جديد من شركة Toshiba موديل Satellite L635 وبما أنه يحمل ذاكرة 4GB ونظام تشغيل Windows 7 Home Premium 64Bit، وذلك للإستفادة القصوى من كامل مساحة الذاكرة وإدارة أفضل لقدرات النظام، بالإضافة إلى الترخيص الرسمي لنسخة الوندوز، مع أنني لا أحب نسخة Home بسبب عدم إحتوائها على العديد من المميزات الخاصة بالشركات مثل الدخول على Domain والتشفير المشترك للملفات.

 

كما قمت بتثبيت نسخة Visual Studio 2010 Ultimate بالطبع لمتابعة تطوير تطبيقاتي وإلى جانبها نسخة SQL Server 2008 R2 Express، وجرت الأمور بسهولة وخلت من المشاكل الكبيرة، لكنني لاحظت أن هناك مشكلة ظهرت تطوير التطبيقات الصغيرة المعتمدة على قواعد بيانات Access، فهذه التطبيقات لم تعد تعمل في طور البرمجة تحت بيئة VS2010 وبلغة C Sharp، وتظهر رسالة الخطأ التالية عندما يقوم التطبيق بمحاولة الربط مع قاعدة البيانات:

The ‘Microsoft.Jet.OLEDB.4.0’ provider is not registered on the local machine

image

قمت بالبحث عن سبب المشكلة وتفاجأت عندما عرفت السبب، السبب هو أن شركة Microsoft لم تقم بإصدار محرك (Microsoft.Jet.OLEDB.4.0) لإصدارة 64Bit من الوندوز!

استمر في القراءة

الدخول في عالم اندرويد

image منذ مدة وأنا أفكر في تغيير هاتفي النقال (HTC Touch HD) العامل بنظام Windows Mobile 6.5 القديم نسبياً بهاتف جديد ونظام تشغيل متطور، لكن ماهي الخيارات المطروحة أمامي؟

الخيارات الحالية تكمن في نظام التشغيل وليس في الهاتف، فالأنظمة الخاصة بتشغيل الهواتف المحمولة هي التي أصبحت تحدد إمكانيات الهاتف، وتنحصر الأنظمة الحالية في نظام IOS من Apple العامل على أجهزة iPhone ونظام Android العامل على مجموعة كبيرة من الأجهزة تتفاوت مابين HTC و Samsung و Motorola و SonyErricson، بينما أصبح سيمبيان على أجهزة Nokia في أخر الطابور بسبب عدم قدرته على إعطاء تجربة غنية للشاشات العاملة باللمس، مع أن أجهزة هواتف Nokia لها حصة الأسد في سوق الهواتف النقالة، بالطبع لا أستطيع إدخال أجهزة BlackBerry في المقارنة، والسبب عدم دعم شركتي ليبيانا والمدار لشبكة blackberry بكامل قدراتها، بالطبع نظام Windows Mobile 6.5 أصبح قديماً جداً ولا يصلح حالياً وخليفته Windows Phone 7 الجديد كلياً ليست لديه الخبرة الكافية ليعطي أداءاً أرضى به كما أنه يحتاج للعديد من التحديثات، إذا ماذا سأختار؟

استمر في القراءة