الأرشيف الشهري: سبتمبر 2007

iPhone everywhere.

لا أدري لماذا كل هذه الجلبة والدعاية والدردشات القائمة حول هاتف أبل الجديد (iPhone)، فالهاتف لا يستحق كل هذه الجلبة حوله والمقارنات التي يقوم الخبراء والهواة بعملها عليه مع هواتف نوكيا و سوني أريكسون.

لنأخذ الكلام على محمل الجد وبأسلوب بسيط جداً، تخيل هاتف يحمل الميزات التالية:

  • لايعمل إلا على شبكة ليبيانا فقط (مثلاً).
  • لا يمكنك تغيير نغمة الرنين (يعني نغمة واحدة للكل لا يمكن تغييرها).
  • الكاميرا بدقة 2 ميجا بكسل وعادية جداً (أغلب الهواتف الأخرى مجهزة بكاميرا 3 ميجا بكسل على الأقل مع تقريب تلقائي وعدسات كارل زايس).
  • يركب عن طريق USB لكن لايعمل إلا مع برنامج iTunes فقط (لايمكنك نسخ الأغاني منه وأليه بسهولة).
  • لاتوجد به أزرار للوظائف أو لوحة مفاتيح، يعني كل الوظائف من خلال شاشة اللمس (يعني يحتاج إلى تنظيف مستمر للشاشة من أثار البصمات وغيرها).
  • عدد أنواع الملفات الموسيقية التي يستطيع قراءتها قليل جداً (يعتمد إعتماداً كلياً على برنامج iTunes).
  • لاتوجد الكثير من البرامج المصممة له (لازالت أبل تغلق مصادر التطوير أمام المبرمجين).
  • لا يزال لايدعم اللغة العربية.
  • المتصفح Safari المجهز به لايدعم تقنية الفلاش.
  • بعد إلتقاط أي صورة لايمكنك تحريرها أو إرسالها إلى شخص أخر.
  • بالرغم من توفر شبكة لاسلكية WiFi إلا أنك لن تستطيع تركيب برامج تستفيد من هذه الشبكة مع الإنترنت، كما أنك لن تستطيع متابعة محطات الراديو أو التلفزيون على الهواء مباشرة.
  • لايدعم أي نوع من أنواع الذاكرة.

 بعد كل هذه المواصفات أعتقد أنه من غير المجدي التحدث عن هذا الهاتف بين الخبراء، ولكن الظاهر أن من قوة الحملة الدعائية التي صممت للجهاز أصبح الناس لا يرون المواصفات، بل فقط الشكل العام وإسم الشركة، وهو يتبع الأذواق أساساً، لكن عندما تعطيني هاتفاً لاأستطيع تغيير رنته فهذا كلام أخر، وهو مادعى شركة نوكيا إلى إطلاق حملة دعاية بما معناه الهاتف الجيد هو الهاتف الذي تستطيع أن تتحكم في أدق تفاصيله ومميزاته وليس الهاتف المغلق.

لذلك أرجو من الجميع الحذر وعدم الجري وراء الدعايات والشائعات، فليس كل مايلمع ذهباً.

Advertisements

are you man? you are lucky.

 

  • مكالمتك التليفونيّة تنتهي خلال 30 ثانية .
  • تستحم و تكون جاهزا للخروج في 10 دقائق .
  • رحلة لخمسة أيام تحتاج حقيبة واحدة فقط .
  • الأصدقاء لا يهتمّون اذا ازداد وزنك أو نقص .
  • عند تقليب المحطات على التلفزيون لا داعي للوقوف عند كل لقطة فيها شخص يبكي .
  • ليس هناك من داع لأن تحمل حقيبة ممتلئة بــ” أشياء ضروريّة ” كلّما خرجت .
  • تستطيع ترك غرفة الفندق دون الحاجة لترتيبها .
  • إذا نسي أحد اصدقائك دعوتك لمناسبة ما ,لن يتسبب ذلك في تدمير صداقتكما .
  • الأزهار تحلّ جميع المشاكل !!!!!
  • ثلاث أزواج من الأحذية هي أكثر من اللاّزم .
  • لن تتضايق إذا ما لم يلاحظ أحد قصّة شعرك الجديدة .
  • مزاج واحد في جميع الأوقات !!!!
  • الشعر الأشيب : هيبة و جمال .
  • لا تهتمّ إذا كان في واحد وراك عم يحكي .
  • الريموت كونترول إلك , و إلك لوحدك
  • اذا مضى وقت طويل و لم تحكي بالهاتف مع رفيقك , لن يقول هذا الأخير بين أصدقائك:إنّ فلان متغيّر
  • إذا كنت في حفلة و ظهر أحدهم بنفس ملابسك , يمكن أن تصبحوا من أعزّ الأصدقاء .
  • لديك الحريّة المطلقة في أن تربّي شارب أو لا .
  • نفس قصّة الشعر قد تستمرّ لسنين , ربّما عقود .
  • أنت في الرابعة و الثلاثين وغير متزوّج … إي شو يعني ؟؟
  • كل أعضاء وجهك تحافظ على لونها الطبيعي

 منقول بتصرف عن مدونة (نافذة).

Nokia new Phones

في الأسبوع الماضي قامت شركة “نوكيا” بإطلاق عائلة جديدة من الهواتف النقالة والتي ضمت كل من:

  • N95 8GB: وهو يحمل نفس المواصفات القياسية للهاتف N95 لكن يتميز عنه بذاكرة داخلية إضاقية بمقدار 8GB وبطارية بعمر تشغيل أطول، مع تغيير بعض البرامج الداخلية مسبقة التركيب بأخرى جديدة.
  • N81 8GB يحمل مواصفات الهاتف السابق N80 لكن بكاميرا 3MP ونظام تشغيل أحدث مع وجود ذاكرة داخلية إضافية 8GB وبرامج ملتيميديا حديثة.
  • N81 نفس مواصفات الهاتف السابق لكن الذاكرة من النوع الخارجي القابل للإستبدال.
  • 5610 وهي بشكل جذاب ومخصص للموسيقى و الشباب.
  • 5310 وهي بشكل جذاب ومخصص للموسيقى و الشباب.

طبعاً لن أتكلم عن الميزات الخاصة بكل هاتف نقال لأنها أصبحت قياسية مثل الكاميرا والراديو والمقبس القياسي 3.5MM والشكل الجذاب ومنفذ الأشعة تحت الحمراء والبلوثوت، لكن مما سبق أعتقد أن نوكيا هذه السنة طورت هواتفها السابقة ولم تخترع هاتف جديد.

ولعل أشد ما أثار إستغرابي من شركة “نوكيا” هو أن هاتفها N95 تم بيعه منذ حوالي أسبوع في الولايات المتحدة الأمريكية، حيث لم يكن عندهم من قبل هاتف من هذا الطراز يعمل على شبكاتهم المحلية.

أخيراً يمكنكم زيارة مركز نوكيا لجريب البرامج الجديدة Nokia Beta Laps لكي تتمكنوا من تنزيل البرامج وتجربتها قبل إصدارها في نسختها النهائية، لكن تذكروا أنها برامج بلإصدارات أولية وغير معتمدة.

Which language you post your blog?

بأي لغة تكتب مدونتك؟

قد يكون سؤالاً بسيطاً ولكن الجواب صعب، بما أنني ليبي عربي فسيكون الجواب البديهي هو باللغة العربية، لكن الهدف الأول الذي أرغب في تحقيقه هو إمكانية قراءة المدونة من قبل أكثر عدد من الناس على الإنترنت وهذا لا يتحقق إلا إذا كتبتها باللغة الإنجليزية، بغض النظر على أن الكتابة باللغة الإنجليزية ستكون أصعب، ولن أستطيع توضيح أفكاري بسهولة ووضوح لكن مع مرور الوقت ستتحسن لغتي الأنجليزية.

عند المرور على المدونات العربية بشكل عام والليبية بشكل خاص ألاحظ أن الكثيرين يكتبون باللغة الأنجليزية، وهو بحكم أن أغلبيتهم عاشوا في الخارج، لكن عند كتابتهم بهذه اللغة ينزعون صفة العربية عن مدونتهم، وعند مرور أي شخص عليها سيجد أن لغة الكتابة هي الأنجليزية وأول إنطباع سيخرج به هو أن صاحبها أجنبي وبالتالي لن يقرأها بسبب العدد الكبير من المدونين الأجانب، كما أن بعض الليبيين يكتبون باللغة الليبية المحلية، وهي لغة سلسة و جميلة وبسيطة وتخفي الأخطاء اللغوية النحوية التي يتمتع بها صاحب المدونة، كما أن هناك أشخاص أخرون يقولون أن المدونة الموجهة للعالم يجب أن تكتب باللغة الإنجليزية بينما المدونة الموجهة للعالم العربي أو للقراء الليبيين يجب أن تكتب باللغة العربية.

يبقى السؤال: بأي لغة ستكتب مدونتك ولماذا؟

التقييم الذاتي

خلال تجوالي بين المدونات أعجبتني هذه القصة:

دخل فتى صغير إلى محل تسوق و جذب صندوق كولا إلى أسفل كابينة الهاتف . وقف الفتى فوق الصندوق ليصل إلى أزرار الهاتف و بدأ باتصال هاتفي… انتبه صاحب المحل للموقف و بدأ بالاستماع إلى المحادثة التي يجريها هذا الفتى.
قال الفتى: “سيدتي، أيمكنني العمل لديك في تهذيب عشب حديقتك” ؟
أجابت السيدة: ” لدي من يقوم بهذا العمل ” .
قال الفتى : ” سأقوم بالعمل بنصف الأجرة التي يأخذها هذا الشخص” .
أجابت السيدة بأنها راضية بعمل ذلك الشخص و لا تريد استبداله.
أصبح الفتى أكثر إلحاحا و قال: “سأنظف أيضا ممر المشاة و الرصيف أمام منزلك ، و ستكون حديقتك أجمل حديقة في مدينة بالم بيتش فلوريدا” ،
و مرة أخرى أجابته السيدة بالنفي…
تبسم الفتى و أقفل الهاتف.
تقدم صاحب المحل- الذي كان يستمع إلى المحادثة – إلى الفتى و قال له: لقد أعجبتني همتك العالية ، و أحترم هذه المعنويات الإيجابية فيك و أعرض عليك فرصة للعمل لدي في المحل .
أجاب الفتى الصغير: “لا، وشكرا لعرضك، غير أني فقط كنت أتأكد من أدائي للعمل الذي أقوم به حاليا. إنني أعمل لهذه السيدة التي كنت أتحدث إليها.”

هذه القصة منقولة من المدونات

فنحن نحتاج فعلاً إلى وقفة تأمل وتقييم أعمالنا، هل نقوم بأعمالنا على خير مايرام أم أننا نقصر فيها؟

Prison Break – Season 03 – Episode 01

في الأسبوع الماضي بدأت شبكة FOX التلفزيونية الأمريكية بعرض الجزأ الثالث من المسلسل التلفزيوني الشهير “Prison Break“، حيث تستمر القصة مع كل من “Michael Scofield” و أخوه “Lincoln Burrows“، لكن القصة بدأت تختلف إختلافاً كبيراً عن الجزأين الأول والثاني، ففي الجزأ الأول تابعنا مع المخرج كيفية التخطيط والتنفيذ للهروب من السجن، وفي الجزأ الثاني تابعنا كيفية الهروب من السجن الأكبر (أمريكا) ومحاولة إثبات البراءة.

في الجزأ الثالث يتم تغيير القصة جذرياً، فكل المغامرات الأولى يتغير الهدف منها، فبعد إثبات براءة كل من (لينكولن) و (سارة)، يتم سجن (مايكل) في سجن أخر بطريقة لم يخطط لها أصلاً، ولعل المتعة هي وجود أصدقائه القدامي معه في السجن مثل (Brad Bellick) و (T-Bag) و (Alexander Mahone) و كلهم الأن يريدون من (مايكل) أن يخرجهم من السجن الجديد، وهذه المرة سيكون سجناً عشوائياً وليس سجناً برسوم تفصيلية دقيقة مثل السجن الأول، وتغيرت القصة من تتبع (مايكل) للحصول على النقود إلى مجاراته لكي يقوم بتهريبهم من السجن الجديد (SONA)، أعتقد أن الحكاية لن تنتهي هنا، فمن خلال الأحداث تستنتج أن هناك أياد خفية تتمثل في تحالف الجريمة المنظمة (The Company) والتي تعزز من فرضية المؤامرة، والتي تعتقد من خلال متابعتك للمسلسل أنهم يمسكون بخيوط اللعبة من كل إتجاهاتها، لعلنا سنرى أحداثاً نفهم من خلالها ذلك كما حصل معنا في مسلسل (The X-Files) الذي عزز من قوة نظرية المؤامرة.

أشد ما أثار إنتباهي وإعجابي هو السرعة في متابعة أحداث المسلسل بعد عرضها، فبعد أن تقوم المحطة بإذاعة الحلقة ستجدها في مواقع الإنترنت بترجمتها إلى اللغة العربية، وأحياناً يمكنك متابعة الحلقة وقت عرضها مباشرة، لكن بشرط أن يتوافر عندك خط إنترنت بالحزمة العريضة، وشكراً لشركة (LTT) لتخفيضها الأسعار في وقت بث حلقات الجزأ الثالث.

إذا أردت متابعة الحلقات فيمكنك البحث يوم الإثنين او بعده من كل أسبوع يمكنك الحصول عليها من مواقع (Torrent) أو من المنتديات كمنتدى (الهندسة نت) أو غيرها.